Archive for the ‘status’ Category

قال مسؤول وحدة طب الأسنان الدكتور طالب هاني خلف في قطاع سوق الشيوخ للرعاية الصحية الأولية بان القطاع قد حقق نسب عالية في برنامج العناية المنظمة للأسنان حيث تم تنفيذ البرنامج بكافة المدارس المشمولة به وحسب التعليمات الصادرة من قسم الصحة العامة وبإشراف مباشر من قبل السيد مدير القطاع ويذكر ان برنامج العناية المنظمة للأسنان هو برنامج حديث تم إضافته إلى البرامج والنظم الحديثة والمعتمدة عالميا والذي تطبقه وزارة الصحة العراقية ويتم تنفيذه من قبل وحدات طب الأسنان في القطاعات من خلال الزيارات الميدانية للمدارس ويتضمن جانبين أساسيين في العمل هما الجانب العلاجي / ويشمل فحص التلاميذ في المدارس الابتدائية من الصف إلى الصف السادس وتحديد الحالات المرضية ومن ثم معالجتها ضمن الخطة المعدة على طول العام الدراسي الجانب التثقيفي و التوعوي/ ويتلخص بقيام أطباء الأسنان ومساعديهم بإقامة ندوات تثقيفية في المدارس حول صحة الفم والأسنان

وحدة الصحة النفسية في قطاع سوق الشيوخ الصحي  ترصد عدد من الحالات المرضية في المدينة

معتمد الصالحي / إعلام سوق الشيوخ
قال مسؤول وحده الصحة النفسية في قطاع الرعاية الصحية في سوق الشيوخ إن وحدته رصدت عدداً كبيراً من الحالات المرضية بالنسبة لمراجعي المراكز الصحية في القضاء والنواحي التابعة له . إبراهيم محمد أكد إن وحدته قامت برصد ومتابعه هذه الحالات وخصوصا في المدارس حيث قامت بعمل الفولدرات والبوسترات الخاصة والتي تحوي شرحا لأهم الحالات الأمراض النفسية والإرشادات الكفيلة بالتخلص من تلك الأمراض وأثارها الاجتماعية الخطيرة .ولفت إلى أن ابرز الأمراض النفسية التي تم رصدها هي الاكتئاب والقلق النفسي .

تعزية معاون رئيس مجلس محافظة ذي قار بحادثة البطحاء الاليمة

ذي قار تشيّع شهداء الجيش العراقي الذين سقطوا في تفجير البطحاء الارهابي – تقرير مصور -

Fri, 6 Jan 2012 الساعة : 12:52

شبكة اخبار الناصرية/مرتضى حميد:
شيعت الحكومة المحلية في محافظة ذي قار ، صباح اليوم الجمعة ، شهداء الجيش العراقي الذين راحوا ضحية التفجير الانتحاري في جموع من زوار الامام الحسين غرب الناصرية .
التشييع الذي حضره رئيس مجلس المحافظة واعضائه ، ومحافظ ذي قار ونوابه ، وكبار القادة الامنيين ، بالاضافة الى عدد كبير الاهالي ، عبروا خلاله فخرهم واعتزازهم بالدماء التي سقطت في مسيرة احياء اربعينية الامام الحسين عليه السلام .
محافظ ذي قار طالب الحسن اوضح لشبكة اخبار الناصرية ان استشهاد افراد من الجيش العراقي جاء لتثبيت المسيرة الحسينية والحفاظ على الجموع الزاحفه نحو كربلاء المقدسة .
مؤكدا ان تشييع اليوم هو تعظيما وتخليدا لهؤلاء الشهداء الذين سقطوا في درب الحسين عليه السلام .
من جانبه قال قائد الفرقة العاشرة اللواء الركن عبد الامير كاظم ان الفرقة العاشرة قدمت شهيدين في سبيل الحفاظ على امن المواطنين .
مؤكدا ان كل من الملازم نزهان صالح الجبوري من اهالي كركوك ، والنائب عريف علي احمد سبع وهو من محافظة ديالى ، قد راحوا ضحية التفجير الارهابي بمدينة البطحاء ، وذلك اثناء محاولتهم منع الانتحاري من الدخول لاحد المواكب الحسينية .
( ت م ح )

مدير عام دائرة صحة ذي قار 44شهيد و82جريح حصيلة التفجير الارهابي الذي استهدف الزائرين ظهر اليوم

مدير عام صحة ذي قار الكتور هادي بدر الرياحي 44شهيد و82جريح حصيلة التفجير الارهابي في البطحاء
عبر الدكتور هادي بدر الرياحي عن اسفه لما حصل من استهداف لزوار الامام الحسين ع العزل المتوجهين لزيارة ضريح ابي عبد الله الحسين ع في ذكرى اربعينيته . الرياحي وفي اتصال خصنا به قال ان 44شهيدا و82جريحا هي حصيلة التفجير الارهابي مؤكدا ان كافة وحدات دائرة صحة ذي قار في نفير عام حاليا من اجل تقديم الخدمات العلاجية للجرحى والاسراع في اكمال اجراءات الطب العدلي لاصدار شهادات الوفاة للشهداء مبينا انه بنفسه يشرف على سير العمل في مستشفى الحسين العام في الناصرية 0 وفي سياق متصل قال قائمقام سوق الشيوخ الاستاذ هيثم عزيز الحمداني ان اكثر من 10شهداء هم من اهالي سوق الشيوخ من مناطق ال جويبر وحي الشهداء وناحية الفضلية دون ذكر تفاصيل اكثر

تجهيز مستشفى الحسين التعليمي في الناصرية بجهاز الأشعة المتحرك الخاص بعمليات الجملة العصبية

تجهيز مستشفى الحسين التعليمي في الناصرية بجهاز الأشعة المتحرك الخاص بعمليات الجملة العصبية

أعلن مدير مستشفى الإمام الحسين التعليمي الدكتور احمد عبد الصاحب ألخاقاني عن تجهيز المستشفى بجهاز الأشعة المتحرك (C-Arm)(سكرين) الخاص بعمليات الجملة العصبية حيث أكد الدكتور أحمد ألخاقاني أن الجهاز تم تجهيزه من قبل دائرة صحة ذي قار ضمن مشاريع الموازنة لعام 2011 ذو منشأ ألماني نوع (Ziehm) حيث سيتم تنصيبه في صالة العمليات الكبرى من قبل الشركة المجهزة وسيباشر العمل فيه خلال الأسابيع القليلة القادمة علماً إن مستشفى الحسين التعليمي لديها جهاز أشعة أخر من نفس النوعية منصب في صالة عمليات الكسور, أطباء جراحة الجملة العصبية ثمنوا الدور الكبير في الاهتمام بجراحة الجملة العصبية وبينوا أهمية هذا الجهاز في العمليات الجراحية خاصةً في عمليات تثبيت الفقرات في العمود الفقري والكشف عن الأجسام الغريبة في الجسم مثل الطلق الناري والشظايا وكذلك كسور الجمجمة ..ويأتي هذا ضمن خطط دائرة صحة ذي قار لتطوير الخمات الوقائية والعلاجية للمواطنين الكرام

عبر قائمقام قضاء سوق الشيوخ الاستاذ هيثم عزيز الحمداني عن اسفه لما حصل في الانفجار الذي استهدف الزائرين العزل على ايدي احد الانتحاريين القتلة مشيرا الى ان عدد منهمهم من ابناء قضاء سوق الشيوخ المتوجهين الى كربلاء لزيارة ضريح الامام الحسين ع فذكرى اربعينيته المؤلمة مبينا انه يتوجه الان الى مستشفى الحسين التعليمي في الناصرية للاطلاع مباشرة على الحدث ومواساة اهالي الضحايا

التقرير المصور الكامل للتفجير الانتحاري الذي حصل في مدينة البطحاء

Thu, 5 Jan 2012 الساعة : 15:23

شبكة اخبار الناصرية/علاء الطائي – زمن الشيخلي: تقرير مصور عن حادث التفجير الارهابي الذي طال زوار الامام الحسين ” ع ” في مدينة البطحاء غرب الناصرية .

http://nasiriyah.org/ara/post/10478

الاربعاء والخميس القادم عطلة رسمية / مجلس محافظة ذي قار / شبكة اخبار الناصرية

الأربعاء, 04 كانون2/يناير 2012 10:06

 حرباويات……. لطيفة حرباوي

 بلا دي ……….بلادي انت حبي ……ووووووومرررررادي

  رددني….. ايها النشيد…..

ففي حنجرتي …تختنق الاصوات النازحة الي…

يمكنني أن احيك لك وطنا …..

في أعياد الاستقلا ل

قبل ان يخونك اللحن

ويقطع حبلك السري…….

ندوة علمية حول الامام الحسين في كلية الاداب جامعة ذي قار

صباح محسن

النهضة الحسينية في ندوة علمية رائعة في كلية الآداب من الندوات العلمية المهمة التي شاركت بها ببحثي عن الأمام الحسين –سيد الشهداء-  فلسفة الحرية عند الأمام الحسين-عليه السلام- الندوة العلمية المهمة التي نُظمت من قبل  (مركز ذي قار للدراسات التأريخية والآثارية) بقاعة المعرفة بكلية الآداب- وشارك 4 من الاكاديميين بجامعة ذي قاربتقديم البحوث فيها افتتحت بآي من الذكر الحكيم، وقصيدة للشاعر حيدر عبد الخضر وكلمة مدير المركز د- عبد الرسول شهيد عجمي-بحضور الدكتور علي اسماعيل رئيس الجامعة   وتم تقديم البحوث التالية 1- مجالس العزاء الحسيني في العصر العباسي- (334-447)  د-محسن راشد   فيها المجالس الحسينية وإقامتها منذ بكى الرسول الأمام الحسين عليه السلام اخبارالنبي –صلى الله عليه وآله-أم سلمة بالقارورة ان تحولت إلى اللون الاحمر تعرف إن الإمام أستشهد بكربلاء…وكذلك حينما   مر الامام  علي  بكربلاء وقال هنا محط ركابهم وهنا مهراق دمائهم ثم عرج د-محسن إلى الطقوس التي إقيمت في العهد البويهي بعدما منعت أي مظاهر حسينية قبل ذلك.. 2-روايات أبي مخنف بين آراء المؤرخين  وأصحاب الحديث د-حسين علي وإتسم البحث في الغوص بعلم الرجال عند الفريقين بين التضعيف وبين التوثيق لراوية مقتل الامام الحسين –عليه السلام – داعياً إلى منهج علمي لإكتشاف وتثبيت الحقائق. 3-مأ ساة الإمام الحسين-عليه السلام- عند الأندلسيين د-كاظم عبد الخفاجي موضحاً ببحثه إقامة الشعائر الحسينية والتعزية في إشبيلية والمدن الاندلسية رغم إدعاء بعض المؤرخين بأموية النفس لدى سكان الاندلس. 4-فلسفة الحرية عند الإمام الحسين-عليه السلام- تتبعت ببحثي كل أقول الإمام الداعية للنزوع للحرية وطالبت طبقة الأنتجليستيا  من أكاديميين ومثقفين بالبحث في اريكولوجيا الخطاب الحسيني الذي يمثل ثنائية الصراع بين فسطاطي الحق والباطل مستشهدا بمقولات معظم المفكرين المسيحيين ومختلف الثوار في الانسانية. 5-إخبار الرسول-ص- وأمير المؤمنين-ع- بشهادة الأمام الحسين –ع- م-م مخلد ذياب استعرض فيها ماقيل بالامام الحسين –عليه السلام- من المصطفى الى المرتضى ثم قدمت الشهادات التقديرية للباحثين وللجان التحضيرية من الدكتور فاضل عميد كليةالآداب

شبكة اخبار الناصرية
تاجيل التصويت على قرار منح المتجاوزين قطع اراضي

http://nasiriyah.org/ara/post/10397

مدير عام صحة ذي قار يتفقد المفارز الطبية المنتشرة على الطريق ناصرية البطحاء
 

 

صحة ذي قار- العلاقات والاعلام
تقرير/ حسين الخفاجي 
 تصوير/ غزوان التميمي
تفقد مدير عام دائرة صحة ذي قار الدكتور هادي بدر الرياحي المفارز الطبية التابعة لدائرة صحة ذي قار المنتشرة على الطريق الذي يربط قضاء الناصرية بناحية البطحاء والذي تسلكه الجموع المؤمنة المتوجة صوب كربلاء المقدسة لاداء مناسك الزيارة الأربعينية الرياحي أكد أن الهدف من الزيارة هو الاطلاع على مدى تقديم الخدمات الطبية للزائرين المتوجهين الى كعبة الاحرار الأمام الحسين عليه السلام مثنيا على الجهود المقدمة من قبل الكوادر الصحية الموجودة في المفارز الطبية لتقديمهم الخدمات الطبية للزائرين والحرص على سلامتهم مشددا على ضرورة توفر الأدوية والمستلزمات الطبية في تلك المفارز.

ترأ س معاون رئيس مجلس محافظة ذ ي قار الاستاذ حسن الوائلي ( ابو نادية الوائلي) ترأس فريقا خدميا وطبيا لمتابعة شؤون الزائرين القامينمن الجنوب والدول المجاورة والسائرين مشيا على الاقدام والمتوجهين الى محافظة كربلاء المقدسة لتجديد عهدهم مع الامام الحسين ع في ذكرى اربعينيته الاليمة

الفريق ترأسه السيد معاونرئيس مجلس محافظة ذي قار وتم تجهيزه بالمواد الغذائية والمواد الطبية والصحية وتمتوفير حماية امنية له . وقال الوائلي في محضر حديثه ان هذا الفريق يقوم سنويا وللعام الثالث على التولي بحمل الاطعمة والادوية ويتوجه بها الى الحد الفاصل بين محافظة ذي قار ومحافظة المثنى في المنطقة التي تشهد كثافة سكانية للزائرين الامر الذي يسهم في توسيع مستوى الخدمة التي يقدمها الفريق . من خدمة عامةوخدمة طبية وخدمات صحية وارشادية سيما وانه يظم كوكبة من الدعاة الاسلاميين وعدد من المسؤلين في قضاء سوق الشيوخ وبجهود وتبرعات شخصية .

وشارك في حملةهذه السنة عدد من سياسيي وميري وموظفي بعض المؤسسات كانت في طليعتهم دائرة صحة ذي قار وقيادة الشرطة الوطنية وشخصيات رفيعة المستوى من كوادر حزب الدعوة الاسلامية

حيث ترأس مدير قاع الرعاية الصحية الاولية في سوق الشيوخ الدكتور محمد اسماعيل العبودي الفريق البي الذي اشترك فيه ايضا مستشفى سوق الشيوخ العام بطبيبين اختصاصيين و4 موظفين من الكوادر الصحية وكذلك مقر القطاع اشترك بطبيب اسنان واحد وومرض واحد بالاضافة لكادر العلاقات والاعلام ومرضة من مركز الغدير ومساعد مختبر من مركز الصادق وممرضين اثنين من مركز الغدير ومعاون صيدلي من مركز الامام الهادي

كما ساهم في العمل كل من قيادة الشرطة الوطنية حيث اوفد العميد علي عبد العزيز اوفد فريقا امنيا وسيارة اسعاف رافقت الفريق لحين اكمال مهمته .وكذلك منظمة المرأة المسلمة

قطاع سوق الشيوخ يستقبل عضوة مجلة محافظة ذي قار

كتبهااحسان العسكري ، في 3 كانون الثاني 2012 الساعة: 19:28 م

 

زارت عضوة مجلس محافظة ذي قار السيدة نوال جمعة ونان والتقت بالسيد مدير القطاع الدكتور محمد اسماعيل العبودي وتم خلال اللقاء مناقشة الواقع الصحي والخدمي في القضاء واطلعت على اراء ومقترحات الحاضرين من ادارة القطاع . ثم توجهت برفقة مدير القطاع الى المفارز الطبية الني وضعت لخدمة الزائرين القادمين لزيارة ابي عبد الله الحسين ع في كربلاء ضمن مراسيم زيارة الاربعين . واعربت السية نوال جمعة عن ارتياحها لمستوى الخدمات التي تقدمها صحة ذي قار وقطاع سوق الشيوخ للمواطنين الكرام

كتبهااحسان العسكري ، في 3 كانون الثاني 2012 الساعة: 20:11 م

 

قام السيد مدير القطاع الدكتور محمد اسماعيل العبوي بجولةتفقدية للمفارز الطبية التي وضعت على طول خط سير الزائرين المتوجهين الى كربلاء عبر طريق البصرة – ناصرية برفقة السيد قائمقام القضاء الاستاذ هيثم عزيز الحمداني والسيدين مدير ناحية الطار ومدير ناحية كَرمة بني سعيد . الحمداني وفي محضر جولته وبتصريح خصنا به قال انه ممتن لائرة صحة ذي قار وقطاع سوق الشيوخ لما تقدمه من خدمات للزائرين وللمواطنين الكرام

وزيرة عراقية تثمِّن دور الموسوعة الحسينية في توثيق نضال المرأة المركز الحسيني للدراسات- كربلاء المقدسة عبرت وزيرة شؤون المرأة العراقية الدكتورة إبتهال كاصد الزيدي عن سرورها بصدور أجزاء دائرة المعارف الحسينية وبخاصة “معجم انصار الحسين .. النساء” بمجلديه الاول والثاني، مثنية على جهود المؤلف الفقيه الدكتور محمد صادق الكرباسي الذي أحصى ووثق هذا الدور الكبير للمرأة ونصرتها لسيد الشهداء الامام الحسين(ع). جاء ذلك خلال حضور وفد الموسوعة الحسينية ممثلاً بالأستاذ هاشم الطرفي عن مكتب دائرة المعارف الحسينية في كربلاء المقدسة والأستاذ فراس الكرباسي الناشط الاعلامي في المركز الحسيني للدراسات ومدير المؤسسة الاعلامية العراقية، الاحتفالية التي أقامتها في بغداد وزارة شؤون المرأة بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة يوم 26/11/2011م والتي حضرها السيد نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي والدكتور ابراهيم الجعفري رئيس الائتلاف العراقي الوطني وممثل الامم المتحدة في العراق السيد مارتن كوبلر وعدد من السفراء والشخصيات السياسية والحكومية بالبلد. ونوّه الطرفي إلى كتاب الشيخ الكرباسي المعنون “المرأة والدماء الثلاثة” وهو كتاب فقهي علمي تحتاجه كل امرأة، فيما قدّر الكرباسي اهتمام المؤلف بالمرأة لما لها من دور كبير في نصرة نهضة الإمام الحسين(ع) على الصعد كافة، ومن ذلك أنه أشركها في كتاباته كما هو ملاحظ في المقدمات النقدية التي ألحقت في نهاية كل جزء من أجزاء الموسوعة الحسينية، والتي وثَّقها الأستاذ الجامعي والباحث في دائرة المعارف الحسينية الدكتور نضير الخزرجي في كتابه “نزهة القلم” الذي صدر عام 2010م، من قبيل مقدمة البروفيسورة الإيطالية سلفيا ألبرتو نايف، والبروفيسورة الكندية ليندا غارك كلارك، والباحثة الفرنسية الدكتورة صابرينا ليون ميرفن. هذا واطلعت الوزيرة على بعض مؤلفات الشيخ الكرباسي مبدية إعجابها بنتاجاته وهمَّته العالية في نصرة الامام الحسين (ع) وإبراز دور المرأة الرسالية، متمنية للمؤلف اكمال مشروعه العالمي الكبير. في هذا الإطار أبدى نائب في مجلس النواب العراقي عن قناعته التامة بضرورة أن تتعاون المؤسسات المعرفية العراقية والإسلامية مع دائرة المعارف الحسينية المهتمة بالشأن الحسيني بخاصة والإسلامي بعامة. جاء ذلك خلال زيارة الدكتور حبيب حمزة الطرفي عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة المواطن لمكتب دائرة المعارف الحسينية في كربلاء المقدسة داعيا الجهات العراقية المسؤولة إلى مد جسور التعاون المعرفي مع المؤلف الدكتور محمد صادق الكرباسي وذلك من أجل إزدهار وتقدم العلم في العراق. وكان النائب العراقي وعدد من أصحاب الشأن من جامعيين وأدباء وعلماء دين منهم السيد خضير المدني مسؤول شعبة الإستفتاءات الدينية في العتبة الحسينية المشرفة قد اطلعوا على الأعداد المطبوعة من دائرة المعارف الحسينية والتي بلغت 76 مجلداً من مجموع ما يزيد على 600 مجلد مخطوط، واستمعوا إلى شرح عن تاريخ الموسوعة قدمه الأستاذ هاشم الطرفي، كما أبدى الدكتور الطرفي إعجابه الشديد بالأسلوب الحديث الذي استخدمه الشيخ الكرباسي في تفسير القرآن الكريم كما وجد ذلك في الجزء الأول من كتابه “التفسير المسترسل”. وعلى صعيد ذات صلة، دعت الأستاذة ياسمين نور الدين البياتي الحكومة العراقية الإطلاع على المطبوع من الموسوعة وبخاصة الأجزاء التي خصصها المؤلف للحديث عن النساء اللواتي شاركن الإمام الحسين(ع) في نهضته المباركة، باعتبار أن المرأة الحسينية أسوة لكل نساء العالم، وأن ما جاء به الشيخ الكرباسي يُعد فتحاً في باب العلوم التاريخية والإنسانية فضلا عن مؤلفاته الأخرى الخاصة بالمرأة، كما عبّرت المهندسة ضحى العامري التي كانت ضمن الوفد النسوي من أكاديمي بغداد الذي زار مكتب الموسوعة يوم 23/11/2011م عن أملها أن يمد أصحاب الشأن الثقافي في العراق يد الإهتمام إلى مشروع الموسوعة الحسينية خدمة للعلم والتعليم في العراق لاسيما وأن الموسوعة تضم 60 باباً من أبواب المعرفة، وكل مقدمة باب تُعدُّ بحد ذاتها رسالة جامعية وتأسيسا لقواعد ذلك العلم وتأصيلا. من جهة أخرى زار مكتب الموسوعة الحسينية بكربلاء المقدسة يوم 25/11/2001م وفد علمائي ثقافي من قضاء الخالص بمدينة ديالى العراقية، ووجَّه السيد غانم السيد قاسم الموسوي الذي رأس الوفد نداءه الى رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء لرعاية الموسوعة التي تعد الأولى في تاريخ التأليف حيث: “أصبحنا نباهي جميع الأمم بهذه الموسوعة المسددة من الله ولا نستطيع وصف جهد المؤلف وسنقف عاجزين حتى ولو قدمنا آلاف آيات الشكر”، وكان الوفد قد ضمَّ كلاً من الأديب السيد مؤيد الموسوي والشاعر رشيد صباح بدوي والتربوي علي غازي خلف. هذا وكان العلامة السيد فاضل جمال الدين عميد أسرة آل جمال الدين العلمائية الأدبية والمقيم في الولايات المتحدة الأميركية قد زار فرع الدائرة في كربلاء المقدسة، معتبراً أنَّ: “الموسوعة الحسينية تمثل نصراً معرفيا مسدداً من قبل الله لا يستطيع أي مؤلف أو باحث الإستغناء عنها أو إصدار مثلها”. يُذكر أن أجزاء الموسوعة الحسينية لمؤلفها وراعيها العراقي المولد والنشأة الدكتور الشيخ محمد صادق الكرباسي المولود في مدينة كربلاء المقدسة عام 1947م تصدر عن المركز الحسيني للدراسات بلندن منذ العام 1987م.

http://soqnews.com/index.php/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA/4301-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B1%D8%AC%D9%88%D8%B2%D8%A9-%D8%A7%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%87%D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%A8%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%D9%8A-%28%D9%85%D8%B9%D9%86%D9%89-%D9%88%D9%85%D8%AB%D8%A7%D9%84%290.html

أكبر تجمع للجالية الإيرانية يقام في باريس بمشاركة مئات الساسة والمشرعين من أميركا وأوربا والشرق الأوسط

تقديم بيان 4000 نائب في البرلمانات من 40 دولة في العالم
دعوة إلى حماية عاجلة لأشرف وإدانة نقل سكانه في العراق والاعتراف
بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

بعد ظهر اليوم السبت 18 حزيران (يونيو) 2011 وفي تجمع حاشد ورائع أقيم في قاعة فيلبنت بالقرب من باريس طالب أبناء الجالية الإيرانية الأمم المتحدة بتوفير حماية عاجلة لأشرف بدعم وإسناد من أميركا والاتحاد الأوربي مستنكرين أي نوع من نقل سكان أشرف في داخل العراق، كما أعربوا عن دعمهم للمبادرة الأوربية لحل سلمي دائم لقضية أشرف. ووصف المشاركون إبقاء تهمة الإرهاب الملصقة بمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قبل وزارة الخارجية الأمريكية بأنه عمل يناقض القانون ومشاركة في قمع المواطنين الإيرانيين والمقاومة الإيرانية مطالبين الإدارة الأمريكية برفع هذه التهمة فورًا عن مجاهدي خلق تنفيذًا لقرار المحكمة.
وفي هذا التجمع الذي هو أضخم تجمع للإيرانيين في خارج البلاد أعرب مئات الساسة البارزين والبرلمانيين من مختلف التيارات والاتجاهات السياسية من مختلف دول العالم في القارات الخمس عن تضامنهم مع المقاومة الإيرانية ودفاعهم عن حقوق أشرف داعين المجتمع الدولي إلى الاعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.
وكان المتكلم الرئيس أمام التجمع السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية، وأما المتكلمون الآخرون فهم:
رودي جولياني عمدة نيويورك السابق ومرشح للرئاسة (2008)؛ باب فيلنر نائب في الكونغرس الأمريكي؛ السيدة ريتا زوسموث رئيسة البرلمان الألماني (1988-1998)؛ مايكل موكيسي وزير العدل الأمريكي (2007-2009)؛ جان بروتون رئيس الوزراء الأيرلندي (1994-1997) ورئيس بعثة الاتحاد الأوربي في أميركا (2004-2005)؛ جان بير برار نائب في الجمعية الوطنية الفرنسية؛ اندرو كارد رئيس مكتب الرئيس الأمريكي (2001-2006)؛ تام ريج أول وزير للأمن الداخلي الأمريكي (2003-2005)؛ آلخو فيدال كوادراس نائب رئيس البرلمان الأوربي؛ جيرهارد رئيس الوزراء الأيسلند‌ي (2006-2009اللورد رابين كوربت رئيس كتلة النواب من حزب العمال في مجلس اللوردات البريطاني؛ نريمان الروسان نائبة في البرلمان الأردني؛ اودي دو توئن، مؤسِسة اتحاد النساء من أجل الاقتصاد والمجتمع؛ السيد أحمد الغزالي رئيس الوزراء الجزائري الأسبق؛ رابرت توريسلي عضو سابق في مجلس الشيوخ الأمريكي؛ كارلو شيشولي نائب في البرلمان الإيطالي؛ جان لوئي ريل نائب في البرلمان السويسري وهانري لوكلرك الرئيس الفخري للاتحاد الفرنسي لحقوق الإنسان.

كما وأمام هذا التجمع ألقى عدد من رؤساء البلديات الفرنسيين بمن فيهم جان بير بكه رئيس بلدية أورسورأواز ونلي رولاند رئيس بلدية فيلبنت وموريس بوسكاور رئيس بلدية تاورني كلمات أعلنوا فيها عن تضامن 500 رئيس بلدية فرنسي مع المقاومة الإيرانية.
وفي هذا التجمع الذي أقيم على أعتاب يوم 20 حزيران (يونيو) يوم الشهداء والسجناء السياسيين الإيرانيين وضعت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية وترافقها السيدة رضائي (أم سبعة شهداء) والسيدة مهين صارمي وعدد من رؤساء البلديات الفرنسيين باقات زهور على نصب الشهداء تخليدًا لذكرى شهداء المقاومة الإيرانية لمدة ثلاثة عقود ضد الديكتاتورية الدينية بمن فيهم شهداء انتفاضات السنتين الأخيرتين وشهداء الهجمات الإجرامية على أشرف.

وحضرت التجمع السيدة مهين صارمي أرملة المجاهد الشهيد علي صارمي أبرز سجين سياسي أعدم شنقًا على يد النظام الإيراني في العام الماضي بعد السجن والتعرض للتعذيب لمدة 24 عامًا. وقد تمكنت السيدة مهين صارمي من الهروب من أيدي الجلادين والوصول إلى باريس بعد أن كانت تتعرض للاعتقال والسجن منذ ثمانينات القرن الماضي باستمرار وكان قد حكم عليها مؤخرًا بالسجن لمدة 10 سنوات. والسيد أكبر ابن علي ومهين صارمي هو من مجاهدي أشرف.

كما وحضر هذا التجمع عدد كبير من أفراد عوائل شهداء المقاومة الإيرانية خاصة عوائل شهداء الهجوم الإجرامي على أشرف يوم 8 نيسان (أبريل) 2011 وكذلك عوائل عدد كبير من سكان أشرف.

وتم في هذا التجمع تقديم بيانات أكثر من 4000 نائب من برلمانات 40 دولة في العالم تأييدًا للمقاومة الإيرانية خاصة سكان أشرف. وطالب البرلمانيون الذين من ضمنهم أغلبية أعضاء البرلمان الأوربي وأغلبية الجمعية البرلمانية للمجلس الأوربي وأغلبية الأعضاء في 28 مجلسًا تشريعيًا آخر بالحماية العاجلة لأشرف من قبل الأمم المتحدة وأميركا والاتحاد الأوربي ورفع الحصار فورًا عن مخيم أشرف خاصة ضمان تمكين سكان المخيم من الوصول الحر إلى الخدمات الطبية وإجراء تحقيق مستقل شامل محايد حول جريمة 8 نيسان (أبريل) 2011 معربين عن دعمهم للمبادرة الأوربية لحل قضية أشرف ورفضوا رفضًا قاطعًا نقل سكان أشرف في داخل العراق معتبرين ذلك مقدمة لمجزرة جديدة بحقهم. كما دعا المشرّعون المجتمع الدولي إلى الاعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

في كلمتها أمام التجمع وصفت السيدة رجوي اشتداد الصراع على السلطة بين رؤوس النظام الإيراني بأنه «هزة سبقت سقوط النظام» و«انعكاس التذمر والأزمة في القاعدة» قائلة: «إن هجوم 8 نيسان (أبريل) 2011 على مخيم أشرف بأمر من نظام الملالي كان رد فعل النظام بهدف احتواء قوة الحرية المتفجرة في المجتمع الإيراني خاصة إثر عودة لهيب الانتفاضات ليندلع مرة أخرى من تحت رماد الخيانة… كما وفي ما يتعلق بهجوم يومي 28 و29 تموز (يوليو) 2009 أيضًا ينبغي القول إن الولي الفقيه وبعد شهر ونصف الشهر من اندلاع الانتفاضات في إيران كان بحاجة ماسة إلى الهجوم على أشرف للحفاظ على توازنه لأن وجود وعدم النظام يرتبطان ارتباطًا آليًا ومباشرًا بوجود وعدم نقيضه أي المقاومة… وهذه حقيقة اختبرت مرات عديدة طيلة السنوات الثلاثين الماضية، واليوم أضيفت إلى ذلك انتفاضات المنطقة أيضًا لتهز دعائم النظام الإيراني… إن المجتمع الدولي خاصة الأمم المتحدة وأميركا هم المسؤولون عن حماية وأمن سكان أشرف… لا يجوز اعتماد أسلوب الوقوف مكتوفي الأيدي تجاه الجريمة ضد الإنسانية وجريمة الحرب بحجة احترام حق سيادة العراق وهذا انتهاك سافر للتعهدات الدولية… وكما ورد في المبادرة الأوربية حول أشرف يجب رفع الحصار عن أشرف ويجب انسحاب المسلحين من أشرف ويجب البدء فورًا بإجراء تحقيق دولي محايد حول جريمة 8 نيسان (أبريل) 2011… وحتى الحسم النهائي للأمر من الضروري بشكل مضاعف أن تتولى الأمم المتحدة حماية مخيم أشرف ويتمركز مراقبو الأمم المتحدة في أشرف.. إننا نطالب الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي أن يوفرا الحماية فقط لهؤلاء المراقبين.. هذا هو أدنى طلب ولكن ضروري للغاية لحماية أرواح المجاهدين المقيمين في أشرف…».
وفي جانب آخر من كلمتها قالت السيدة رجوي: «الولايات المتحدة الأمريكية مسؤولة عن غلق طريق التغيير في إيران، لأنها وبتوجيه تهمة الإرهاب الواهية إلى قوة التغيير الرئيسية في إيران قد كبلت وقيدت هذه القوة على أرض الواقع… خذوا بعين الاعتبار الحكم الصادر عن المحكمة ودعوات نواب الكونغرس والشخصيات والخبراء الأمريكان رفيعي المستوى إلى رفع تهمة الإرهاب عن المقاومة الإيرانية وإلى الاعتراف بهذه المقاومة.. إننا ندعو الولايات المتحدة الأمريكية إلى وضع نقطة النهاية لهذه التسمية المفضوحة وإلى تغيير السياسة التي كانت ولا تزال حتى الآن حاجزًا أمام الشعب الإيراني في التحرر وتحقيق الحرية… وحاليًا جاء دور فتح الملف الخاص لجرائم هذا النظام والذي يجب إعادة فتحه في مجلس الأمن الدولي ليرى الشعب الإيراني من هو بجانبه ومن هو بجانب حكام إيران على الساحة الدولية؟!
يجب إحالة هذا الملف إلى محكمة لاهاي الدولية عبر مجلس الأمن الدولي.. إن الشعب الإيراني يطالب بإصدار مذكرة لاعتقال خامنئي وتنفيذ هذه المذكرة وسوف يتحقق ذلك».

منظمة المرأة المسلمة تقيم ندوة حوارية في قضاء سوق الشيوخ

http://www.youtube.com/​watch?v=YzteH1C3sCs

مركز الرافدين للدراسات

http://www.alrafedein.com/news_view_1513.html

فدرالية المحارم – موقع سوق الشيوخ

خمسون بعثياً على لائحة المطلوبين في ذي قار
افادت مصادر امنية رسمية في محافظة ذي قار بورود قائمة جديدة تتضمن اسماء العشرات من المطلوبين من عناصر البعث الصدامي المنحل تجري ملاحقتهم حاليا من قبل الاجهزة الامنية وفق المادة 4 ارهاب . وقال مصدر امني في تصريح لـ» جريدة الصباح» ان لائحة جديدة وردت من المحكمة الاتحادية تتضمن العشرات من عناصر البعث الصدامي المنحل في محافظة ذي قار ممن هم بدرجة عضو فرع فما دون يشتبه بتورطهم بالتخطيط لتنفيذ عمليات ارهابية وزعزعة الامن في المحافظة بالتزامن مع الانسحاب الكامل للقوات الاميركية من المحافظة ، وذكرت وكالة ذي قار للانباء انه اوضح ان الاجهزة الامنية بمختلف صنوفها تجري حاليا بحثا مكثفا عن الاسماء المطلوبة في اللائحة الجديدة التي تضم قرابة الـ50 شخصا لتقديمهم الى القضاء .

كشف مسؤول محلي في محافظة ذي قار عن قرب وصول فريق من جامعة (ستوني بروك) الأميركية للتنقيب في مواقع أثرية قرب مدينة أور التاريخية غير مكتشفة سابقا.
وقال المصدر في تصريح لـ”الصباح”: ان فريقا متخصصا مشتركا من جامعة ستوني بروك الأميركية برئاسة الدكتورة اليزابيث ومنقبين عراقيين من الهيئة العامة للآثار سيباشرون منتصف شهر كانون الأول المقبل بأعمال التنقيب في موقع تل أبو بعرورة الذي يعد من المواقع غير المكتشفة ولم يتم التنقيب فيها.
وأوضح أن عملية التنقيب ستستمر لمدة خمس سنوات وستكشف عن المدن القريبة وارتباطها بمدينة أور الأثرية، مشيرا الى ان الهيئة العامة للآثار ستعمل على تحديد طاقم من المنقبين العراقيين لمشاركة الفريق الأميركي عمليات التنقيب.
واكد ان جميع الآثار واللقى والقطع الأثرية التي سيتم اكتشافها ستسلم الى المتحف الوطني، في حين ستكون النتائج والتقارير النهائية والمكتشفات التحريرية مشتركة بين الجامعة الأميركية والهيئة العامة للآثار، داعيا البعثات التنقيبية الأوروبية إلى المشاركة في أعمال التنقيبات في العراق والاسهام بزيادة وتطوير الخبرات العراقية في عمليات التنقيب على وفق الأساليب الحديثة والمتطورة.

تنقيب للآثار في الناصرية
كشف مسؤول محلي في محافظة ذي قار عن قرب وصول فريق من جامعة (ستوني بروك) الأميركية للتنقيب في مواقع أثرية قرب مدينة أور التاريخية غير مكتشفة سابقا.
وقال المصدر في تصريح لـ”الصباح”: ان فريقا متخصصا مشتركا من جامعة ستوني بروك الأميركية برئاسة الدكتورة اليزابيث ومنقبين عراقيين من الهيئة العامة للآثار سيباشرون منتصف شهر كانون الأول المقبل بأعمال التنقيب في موقع تل أبو بعرورة الذي يعد من المواقع غير المكتشفة ولم يتم التنقيب فيها.
وأوضح أن عملية التنقيب ستستمر لمدة خمس سنوات وستكشف عن المدن القريبة وارتباطها بمدينة أور الأثرية، مشيرا الى ان الهيئة العامة للآثار ستعمل على تحديد طاقم من المنقبين العراقيين لمشاركة الفريق الأميركي عمليات التنقيب.
واكد ان جميع الآثار واللقى والقطع الأثرية التي سيتم اكتشافها ستسلم الى المتحف الوطني، في حين ستكون النتائج والتقارير النهائية والمكتشفات التحريرية مشتركة بين الجامعة الأميركية والهيئة العامة للآثار، داعيا البعثات التنقيبية الأوروبية إلى المشاركة في أعمال التنقيبات في العراق والاسهام بزيادة وتطوير الخبرات العراقية في عمليات التنقيب على وفق الأساليب الحديثة والمتطورة.

Image Post

Posted: 17 نوفمبر 2011 in status

أور هو موقع أثري لمدينة سومرية بتل المقير جنوب العراق. وكانت عاصمة للسومريين عام 2100ق.م..وكانت بيضاوية الشكل وكانت تقع على مصب نهر الفرات في الخليج العربي قرب أريدو الا انها حاليا تقع في منطقة نائية بعيدة عن النهر وذلك بسبب تغير مجرى نهر الفرات على مدى الأف السنين الماضية، تقع أور على بعد بضعة كيلومترات عن مدينة الناصرية جنوب العراق وعلى بعد بعد 100 ميل شمالي البصرة.وتعتبر واحدة من أقدم الحضارات المعروفة في تاريخ العالم. ولد بها الخليل إبراهيم أبو الأنبياء عام 2000ق.م.ونزلت عليه فيها الرسالة الحنفية. واشتهرت المدينة بالزقورة التي هي معبد لنانا الهة القمر في الاساطير (الميثولوجيا) السومرية. وكان بها 16 مقبرة ملكية شيدت من الطوب اللبن. وكان بكل مقبرة بئر. وكان الملك الميت يدفن معه جواريه بملابسهن وحليهن بعد قتلهن بالسم عند موته. وكان للمقبرة قبة.
اور كانت مسكونة منذ فترة العبيد حيث كانت القرى عبارة عن مستوطنات زراعية, ولكنها أصبحت مستوطنة كبيرة مع حاجة هذه المدن إلى مستوى أعلى من حيث السيطرة على الري في اوقات الجفاف. وفي الفترة 2600ق.م وخلال حكم السلالة الثالثة في الفترة المبكرة ازدهرت اور من جديد. وأصبحت المدينة المقدسة للالهة نانا. وهي الآن بالسايح وفي الأخير أصبح ملوك أور هم الحكام المسيطرين على سومر

قام أهل سومر بتحصين المدينة أور وجعلوها عاصمة للإقليم، وبنوا فيها مباني دائمة من الطوب المحروق، كما شيدو المعابد لآلهتهم والتي تعبر عن رفاهية المدينة، وكان للمدينة ميناءان للتجارة وقسم للسكان إلى قسمين: قسم يسكن المدينة والثاني عبيد أو خدم يفلحون الأرض ويعيشون في القرى الريفية المحيطة بها، وتقدمت مهنتي التجارة والصناعة وأصبحت أور المدينة العاصمة مدينة قيادية في المملكة السومرية. انظر الشكل المجاور. يقال أنها كانت موطن سيدنا إبراهيم. وكانت مساحتها 240 فدان ويسكنها حوالي 24 الف نسمة، ومن أهم آثارها سور يحيط بمجموعة المعابد القديمة وزقورات الأعظم، ومعنى الزقورات الجبال المقدسة وهي على شكل أهرام ترتفع في هيئة مدرجات تتناقص وحيط بها منحدرات توصل إلى قمتها حيث يوجد قدس الأقداس

يرى لاندزبرجر Landsber ger فيما يتصل بسكان المنطقة ولغاتها القديمة، ان ثمة قوم مجهولي الهوية سبقوا السومرين والساميين إلى استيطان جنوبي بلاد الرافدين ومناطق الفرات الأوسط، يطلق عليهم اسم الفراتيين الأوائل Proto – Euphrat، وينسب إلى أولئك أسماء عدد من المدن ومنها ” أدب، لجش، اور، اوروك، لارسا ” ،كما ينسب اليهم أسماء عدد من المهن الزراعية والحرف الصناعية الضرورية لمجتمعهم. وير بعض الباحثين ان سكان اور خلال سلالة اسرة اور الثالة هم من السومرين حيث سمي هذا العصر بالعصر السومري الحديث. بلغت مساحة اور حوالي 240 فدان، وسكانها حوالي 24 الف نسمة،
الحياة السياسية في مدينة اوريعتقد ان النهضة السومرية قد بدأت في حوالي عام 2120 قبل الميلاد عندما بادر أوتوهيكال Utu-Hegalاوتو خيجال ملك الوركاء لأعلان أول عصيان واسع النطاق على الحكام القبليين(الجوتين)، وقد سانده في هذا العمل الحكام السومريون في بعض المدن ومن بينهم اورنمو(حاكم اور) Ur- Nammu الذي تمرد عليه وهزمه بعد الجوتين بعد أن حقق انتصاراته الأولى، ثم اتم اورنمو تحرير سومر وأسس السلالة الثالثة في اور(اسرة اور الثالثة) مدشناً بذلك ما يسمى أحياناً بالعصر السومري الحديث. أزدهرت أور في فترة حكم أسرة أور الثالثة (2111 – 2003) قبل الميلاد، حيث تعاقبت على عرش أسرة اور الثالثة خمسة ملوك كان اولهم مؤسس أورنمو (2111 – 2094 ق. م)، الذي أستطاع توحيد المدن السومرية جميعا تحت حكمه وسلطانه، بعد أن أستطاع الانتصار على ملك مدينة أوروك ومن بعدها مدينة لجش ومن بعدها المدن السومرية الأخرى وبعض مدن الاكادية الواقعة إلى الشمال من مدينة نيبور حتى ان وصلت سلطته بلاد بابل إلى الجزيرة العليا، فلقب الملك اورنمو في وقتها ” ملك سومر واكد “، بدأ نشاطاً معمارياً واسعاً قام به في مملكته الموحدة في المدن السومرية واكادية متعددة.

أهم ما قام به المللك اورنمو في مدينة اور والارتقاء بها وازدهارها في تلك الفترة والتي تتلخص ببعض الإصلاحات الإدارية والانجازات العمرانية ومنها :

1. قام بتشيد زقورة للالهة نانا في عاصمة دولته اور، والقيام بتشيد العديد من المباني وترمميم ما تهدم من معابد الالهة في المدن السومرية المختلفة.

2. قام بتحصين المدينة التي تطل على نهر الفرات من جهاتها الثلاث.

3. اوصى بشق أقنية الري لايصال مياه نهري دجلة والفرات إلى الاراضي الزراعية، وصيانة القديم منها.

4. قام بأعادة تنظيم الامور السياسية في البلاد وذلك من خلال ترسيم ووضع الحدود الفاصلة بين المدن والأقاليم التي اختلطت بعد الفوضى التي قام بأحداثها الجوتيين. حيث قام بتحديد سلطة كل من الحكام المحليين وحكام المدن والأقاليم وتحديد مسؤوليات ادارتهم، وحل الخلافات والمنازعات المتعلقة بالاحياز البيئية المتعلقة بالاراضي ومصادر المياه.

5. قام بسن تشريعات قانونية تعد الأولى من نوعها في تاريخ بلاد ما بين النهرين والشرق الادنى القديم بعامة، حيث أشتملت على تنظيم العلاقات بين افراد المجتمع من جهة وبين المعبد وبين القصر الملكي من جهة أخرى، ونصت الصيغية على منع الكهنة وكبار الموظفين من استغلال وظائفهم الدينية والحكومية لتحقيق السلطة والثراء على حساب الشعب، وتعتبر من أقدم القوانين التي تم الكشف عنه من القوانين حتى الآن كتبت باللغة المسمارية، حيث ان القانون كان يتألف من مقدمة تليه مواد قانونية ثم ينتهي بالخاتمة، وكانت المقدمة مخصصة للحديث عن اورنمو. تعالج المواد القانونية اثنتان وثلاثون قضية اقتصادية واجتماعية.

بعد وفاة الملك اورنمو خلفه ابنه شولجي (2093 – 2046) قبل الميلاد في حكم مدينة اور حيث استمرت مدة حكمه حوالي 48 عاماً مكنته من تنفيذ العديد من المشاريع العمرانية واعادة توسيع بعض المنشآت في مدن سومر وأكد وفي مقدمتها أكماله بناء عدد من المعابد والزقورات كزقورة اور نفسها وزقورة الوركاء واهتم بمدينة اريدو ومعابدها. لقد ورث شولجي عن أبيه مملكة ثابة الاركان سعى إلى جعلها دولة مترامية الاطراف حيث قام بمهاجمة عاصمة الدولة العلامية في سوسة وظمها إلى مناطق نفوذه حيث وصلت دولة الأسرة الثالثة في اور إلى أقصى اتساعها في زمن حكم الملك شولجي فقد امتدت نفوذه مملكته من الخليج العربي جنوباً إلى آشور والجزيرة العليا والفرات الأوسط حيث تقوم مدينة ماري شمالاً، ومن عيلام وجبال زاغروس في الشرق إلى البادية السورية وربما إلى جبيل على ساحل البحر الأبيض المتوسط غرباً، حتى سمي الملك الاكادي ” ملك الجهات الاربع “، ويعتقد ان اهل بلاطه رفعوه إلى مرتبة الاله، وكان ينتسب كباقي افراد الاسرة إلى الالهة ننسو والدة جلجامش. بعد وفاة شولجي وصل إلى الحكم ابنه الأكبر أمارسين (2045 – 2037) قبل الميلاد، استمر بتفيذ سياسية البناء والاعمار التي اتبعها أبوه وجده من قبل في المدن المختلفة، وينسب إلى عهده بناء معبد الاله إنكي في إريدو.

ثم جلس من بعده على عرش أور اخيه شوسين (2036 – 2028) قبل الميلاد تتمثل الحياة السياسية في عهده بالعديد من الاضطربات السياسية مع القبائل الامورية، وتوثيق العلاقات السياسية مع العلاميين، وسار على نهج ابائه في تشيد المعابد وتجديدها في كافة اركان الدولة. وبعد وفاة سوشين ارتقى حكم اور إلى ابنه إبيسن وهو الملك الخامس والأخير في أسرة أور الثالثة حيث حكم من حـوالي (2027 – 2003) قبل الميلاد، واجه العديد من المتاعب بعد الخمس سنوات الأولى من حكمه المتمثلة بتمرد القبائل الشمالية الشرقية، وكثرت الضغوطات العسكرية على المملكة من جهاتها الشمالية والشرقية المتمثلة بالاموريين واصرارهم على دخول بابل، وترقب العلاميين فرصة مناسبة للانفصال من جديد عن سلطة اور، بالإضافة إلى تمرد الحاكم للمدن الداخلية في دولة اور فساعدت هذه العوامل على سقوط دولة اور في يد العلاميين، وعادت بلاد بابل إلى نظام حكم دول المدن بعد أن تفككت وحدتها في نهاية عهد الاسرة الثالثة وسقوط أسرتها (هبو 1996 : 135-46). وأخيراً بدأت العلامات المبكرة لضعف الدولة السومرية مع بداية حكم آخر ملك من ملوكها (ابي سين) وساعد على سقوطها الوضع الاقتصادي الصعب الذي مرت به بلاد سومر حيث ارتفعت نسبة الملوحة في الاراضي الزرعية وقل إنتاجها الزراعي وكان لسعة الامبراطورية السومرية البعيدة الاثر الكبير في عدم القدرة على ادارتها الاقتصادية والسياسية، فشكل قيام العلاميين من الشرق والاموريين من الغرب نهاية سلالة اور الثالثة ونهاية العصر السومري وبداية العصر البابلي القديم وضم جكم سلالات ايسن ولارسا وأشنونا وسلالة بابل الأولى. كانت النهاية السياسية للسومرين في حوالي 2006 قبل الميلاد بسقوط الامبراطورية السومرية، ولكن الثقافة السومرية كانت المعين العظيم لكل ثقافات وادي الرافدين، بل لكل ثقافات المنطقة والعالم سواء في الكتابة أو العلوم أو الأديان أو الفنون أو الاداب، وشكلت أول تقافة بشرية اصيلة ساهم الإنسان والطبيعة وتراث العصور القديمة في صياغاتها (الماجدي 1998 : 25)
العمارة الدينية والمدنيةكانت المعابد أماكن مشتركة للالهة والكهنة معاً كانت الطوابق الأرضية وكان الكهنة بمثابة خدام للالهة يؤدون لهم الطقوس والشعار ويوفرون لهم ولتماثيلهم جميع المتطلبات التي كانو يحتاجون إليها (الماجدي 1998 : 36)، تم في اور انجاز العديد من البرامج الطموحة من قبل ملوكها في اعمال البناء تركت اثارها في المدن على شكل معابد وزقورات وقصور، قام وولي في الفترة الواقعة ما بين عامين 1922- 1934 في التنقيب في الموقع تل المقير بشكل شامل. جاء مخطط مدينة أور بيضوي الشكل يصل بعدها إلى حوالي نصف ميل وكانت المدينة محاطة من الجهتين الشمالية والغربية بنهر الفرات، وكانت محاطة بأسوار سماكتها 27 متراً هدمت في عام 2006 قبل الميلاد أثناء مهاجمة جيش العلاميين للمدينة، وبنى نبوخذ نصر سور داخلي للمجمع الديني في عام 1500 قبل الميلاد (لويد 1993 : 136).

الابنية في اور

نشر وولي مخططا كاملا لمدينة اور كما وجدها تحتوي على تفاصيل التحصينات التي استطاع استعادة اجزاء منها. وتتمثل هنا بالطبع اسوار المدنيه عندما اعاد بناءها ملوك الدولة البابلية الحديثة في القرن السادس قبل الميلاد. وليس هناك اي سبب يدعونا إلى الافتراض بان حدودها الخارجية لا تختلف كتيرا عن الحدود التي بنيت في عصر الملك اورنمو قبل 15 قرنا من الزمن. تتخذ المدينة التي تحيط بها هذه الاسوار شكلا شبه بيضوي ويبلغ أقصى طول لها (1200) متر. وفي عصر الملك اورنمو احيطت المدينة بسور واستحكامات وولي على النحو التالي :

” لقد بنى المتراس من القرميد الطيني، وكان السطح الخارجي له منحدرا بشكل مائل جدا. وكان القسم السفلي من البناء يشكل ساترا على جانب الهضبة التي شكلتها المدينة القديمة. بينما يمتد القسم العلوي منه نحو الداخل فوق الاثارليشكل مصطبة صلبة البنية وفي الأعلى من كل ذلك هناك جدار مبني بشكل مناسب من القرميد المشوي ويزيد من قوة هذه التحصينات في الواقع مرور مياه نهر الفرات في اسفل المتراس. بينما حفرت قناة واسعة على بعد خمسين ياردة من السور من الجهة الشرقية مما جعل الماء يغطي الطرف الشمالي من المدنية. لذلك فقد كانت اور محاطة بالماء من جهاتها الثلاثة وكان الاقتراب منها على ارض اليابسة ممكن من الجهة الجنوبية فقط “

ويضيف وولي ” لم يبقى من سور مدينة أور أي أثر، ويمكن ان نصادف نماذج من احجار ضخمة من القرميد المسكوب في قوالب طبع عليها اسم اللملك ولقبه، وقد استعملت هذه الاحجار ثانية في بناء احداث ولكن ليس بين الاحجار القرميدية واحدة في مكانها، ولان دفاعات اور كانت على قدر كبير من القوة فقد تم تفكيكها بعناية بعد أن سقطت اور بيد العدو “
الزقورةملف:تمثال4.png
زقورة الملك اورنمو في اورهيمنت الزقورة أو برج المعبد المدرج على السهل المحيط بأور، كان ارتفاعها الاصلي سبعين قدماً، تعد زقورة أور التي قام ببناها الملك اورنمو 2100 قبل الميلاد من أشهر الزقورات في بلاد الرافدين، جاءت الزقورة مخصصة لعبادة الاله القمر (نانا) فقد كانت من أكثر الزقورات شهرة والاكثر مقاومة وصموداً امام الزمن واثارها ما زالت شامخة إلى يومنا هذا.

يصف ماكس مالون بان زقورة اور لا يجد ما يقارن بها في بلاد الرافدين كلها، بسبب اللون الاحمر القاني والتكوين البناء الذي استخدم فيه الاجر وبسسسب الترتيب المستنبط ببراعة المينى كله ىسلالمه الثلاثه المؤلفة كل منها من مئة درجة. كانت الزقورة ابان التنقيب فيها اثر رائع بشكلها المهيب الضخمة والانحناء اللطيف لواجهتها، ختمت كل اجرة من الاجر المشوي الذي شيد فيه هذا الصرح الفخم ياسم اورنمو مؤسس سلالة اور الثالثه، الذي عمر اور وجعلها عاصمة بلاد سومر، وبذلك حوًل المدينة القديمة المبنية من الاجر الطيني إلى مدينة مبنية بالاجر المشوي، وكان البرج الذي يتكون من ثلاثة طبقات متوجاً بالقمة بمعبد صغير كان يشهد اقامة مراسيم غامضة. (مالون 1987 : 54)

كان السور المحصن الثاني يحيط بالمجمع الديني في الجزء الشمالي الغربي من المدينة. وفي اعادة التصور الذي وضعه وولي لهذه المنطقة يلاحظ توسيع المجمع في عصر نبوخذ نصر حيث اخترق السور الجديد المبنى الضخم لقبور السلالة الثالثة التي كانت خارج المجمع الديني مباشرة قرب القبور الملكية القديمة. أما الابنية الموجود في داخل السور فقد كان ابرزها الزيقورة التي بناها الملك اورنمو وأكمل بناءها ابنه شولجي (لويد 1993 : 210- 12) وهي عبارة عن برج مدرج يصعد أليها بدرج ثلاثي (مالون2001 :95)، ان هذا الاثر الهام والذي حافظ على ببنيته أكثر من أي اثر اخر من نفس النوع من بلاد الرافدين، كد قام المكتشف الاثري وولي بدراسته وتسجيله وأعادة تشكيل حيثأشار انه بناء جزئي متين مبني على ثلاث مراحل، فنواته مصنوعة من اللبن الطيني المرتب حول وفوق أثار برج قديم. وهو مكسو بواجهة من القرميد المشوي المثبته بالقار وتبلغ سماكتها 2.4 متراً، إما المرحلة الادنى فهي الباقية بحالة جيدة فتبلغ ابعادها عند القاعدة 61 × 45.7 متر، ويبلغ ارتفاعها حوالي 15 متر. [[ملف:|تصغير|زقورة اور]] زيقورة اورنمو في اور من عصر السلالة الثالثة اعاد استبنائه وتشكيله بطريقة مناسبة بأستثناء شكل المعبد الأعلى في الأعلى فهو افتراضي. الابعاد [61 × 45.7 متر. ويتألف المدخل الذي يؤدي إلى قمة البناء بدرج ثلاثي المراحل مع حصن غير مرتفع له ابراج في زوايه. ولقد احوت نقطة التقاء الزوايا عند مستوى المصطبة الأولى وبقايا الاعمدة القرميدية الاربعة بأفتراض وجود سقف على شكل القبة. ولقد امكن التحقق من ارتفاع وابعاد المرحلتين العلويتين من البناء الللتين تعرضتا للكثير من الحت والتعرية. لخص ويلي اهمية الزقورة وبنيتها وقد أولى لها الكثير من الدراسة والشرح وتعود أهميتها متمثلة بثلاثة خصائص هي :

1. تتألف مادة البرج من القرميد المجفف بأشعة الشمس والمدعم بعدة طبقات سميكة من القصب المنسوج.

2. في نواة البناء فقد تمت تقوية القرميد وازالة لونه بواسطة النار وهي ظاهرة عزاها إلى تشبع البنية بالرطوبة والى حدوث احتراق داخلي في المادة النباتية التالفة، وعلى العكس من ذلك فقد ذهل من العدد الكبير من الفجوات التي تخترق الكسوة الخارجية من المراحل الدنيا للبناء وتساءل ما أذا كان الرصيف العلوي قد غرس بأشجار كانت تحتاج للري وذلك لانه عثر على جذوع أشجار متفحمة قرب قاعدة البرج.

3. اكتشف وولي وجود انحراف نحو الخارج في خط الواجهات الرئيسية على مستوى الرصيف، شكك البعض بهذه التفسيرات عند تذكرهم الثقل الكبير للبرج ومرونة القرميد الطيني
المصطبة The Terraceتقع جميع الابنية الرئيسية التي أسسها ملوك اسرة اور الثالثة داخل المجمع الديني في ذلك العصر، بنى الملك اورنمو زقورته على مصطبة عالية محاطة بسور مزدوج يحتوي على غرف داخلية، ثم أضاف إلى البناء باحة أخرى ذات بوابة عظيمة على نفس مستوى المجمع الديني الذي كرسه لكبير الالهة اور نانارNannar، يتكون المدخل الرئيسي إلى مصطبة الزيقورة في عصر أورنمو من بوابة غير واضحة المعالم موجودة في الزاوية الشرقية، وكان الرواق الخارجي يطل على الجنوب وفيه تمثال للالهة نانار، استعمل الملوك هذا الرواق كمجلس للقضاء، ثم قام الحكام بفصله عن المصطبة وتحويله إلى محكمة ألحقت بها من حولها مجموعة من الغرف. أما الابنية عصر السلالة الثالثة فقد بقي منها بناءان محافظا على شكلها الاصلي، كان احدهما البناء الموجود في الزاوية الجنوبية الشرقية من المنطقة القديمة الذي يعتبر مقر أقامة الملك اورنمو وخلفائه، وكان البناء الثاني (الضريح) قد اشتمل على قبر كل من الملك اورنمو وقبور خلفائه المباشرين، وكانت تحت مستوى الأرض مباشرة مع غرف الدفن بدهاليزها وادراجها التي تؤدي إلى هذه القبور، وفوق هذه البقايا نشاهد مكان للصلاة خاصاً بشعائر الدفن وكان على قدر كبير من دقة التصميم والبناء.
الضريح The Mausoleumكانت هذه المقبرة كغيرها من قبور السلالات القديمة ثرية بكنوز ضخمة لا تحصى. لم يبقى من ابنية هذه المقبرة إلى الهيكل والدهليز بحالة سليمة جزئياً، ولم يجد وولي سوى اجزاء من صفائح ذهبية تؤكد وجود كنوز مسروقة. حيث لم يتم تحديد موقع لاي قبر من قبور الملوك اللاحقين في بلاد الرافدين. اما الغرف ذات الدهليز فكانت تتميز بوجود مجموعة من الدرجات تؤدي إليها وكانت مسقوفة بقناطر ذات أصناف مصنوعة من القرميد المشوي. لقد اجرى وولي دراسة عميقة وشاملة لموقع مقبرة اور وللآثار الباقية فيها، وأستطاع تسجيل التفاصيل عن وجود بناء فوقي مؤقت يرتبط فقط بطقوس الدفن واستبدل فيما بعدبمعبد دائم لنفس الغرض
المعابدتميز عصر النهضة السومرية بظهور تغير ملحوظ في تصميم ومخططات المعابد العادية، فالداخل المنحني للمعبد والذي لاحظناه في العصور السابقة تخلى البناؤون عنه لمصلحة التناسق في البناء. ان التصميم الجديد عاش مع قليل مع التعديلات طوال الفترة الباقية من تاريخ المملكة البابلية. يتجلى هذا التصميم بابسط صورة في تل اسمر “اشنونا” (ESHNUNA) حيث كرس أحد الامراء معبدا ل (شو- سن) – (SHU- SIN) ملك اور المؤله. كانت المداخل ذات أبراج والردهات المسقوفة والمزارات الداخلية وأماكن العبادة أصبحت مرتبة في اتجاهين متضادين من الساحة المركزية لتكون مشهد فريد ينتهي بالتمثال الديني. ولقد كان ممكنا مضاعفة عدد أماكن العبادة إلا أن الملامح المعمارية التي تطورت الابنية اللحقة من حولها ظلت ثايتة منذ ذلك العصر.اما التمثال الديني والذي تركزت حوله طقوس العبادة في العصر السومري فيمكن البحث عن مفاتيحه في المنحوتات النافرة التي تصور الالهة.
الدينكان الدين السومري هو أول دين ذي أنظمة مثولوجية ولاهوتية وطقسية واضحة ومحددة ومتناسقة، وشكلت العقائد الدينية السومرية الوجه النظري للدين السومري، إذ تشكل الطقوس والشعائر السومرية الوجه العلمي للعقيدة الدينية، وقد تطورت العقائد الدينية السومرية تطوراً بالغاً منذ الالف الرابع قبل الميلاد وحتى وصلت إلى شكلها المتماسك الدقيق مع نهاية الالف الثالثة قبل الميلاد، واكسبها هذا التطور مرونة كبيرة لاستيعاب التغيرات السياسية والاجتماعية والحضارية التي حصلت خلال ما يقارب الفي سنة المليئة بالاحداث. (الماجدي 1998 : 25 – 29).

الفنونملف:تمثال1.png
تمثال الملك السومري اورنموتعتبر الفنون جزءاً من الواقع الاجتماعي الذي يعكسه المجتمع من خلال الميثولوجيا والافكار الدينية التي تنشأ في المجتمع لتفسير ظواهر طبيعية وظروف بيئية ودينة واجتماعية. تنوعت المواضيع الفنية التي عثر عليها في اور في المقابر الملكية وفي المعابد وفي القصور.

تماثيل الاسس

ملف:تمثال2.png
تمثال اسس يمثل الها راكعايعود أول هذه التماثيل وأقدمها إلى عصر فجر السلالات الثاني 2600 – 2500 قبل الميلاد وتعد بلاد سومر موطنها الاصلي الأول، وقد بينت التنقيبات التي جرت في العراق ان تماثيل الاسس السومرية الأولى قد وضعت في اسس المعابد وذلك تحت الزوايا الاربعة للمعبد وتحت المداخل ودكة المحراب. والجدير بالذكر ان ايداع التماثيل لم يقتصر على المعابد فقط بل نرى ذلك يتعدى إلى القصور الملكية في عهد ملك اورشولجي (2030 – 1980) قبل الميلاد. صنعت هذه التماثيل من البرونز في الدرجة الأولى، وصنعت بعض التماثيل من الخشب أو الحجر أو الفخار. ان تماثيل الاسس قد بلغت القمة من حيث التنوع ودقة النحت في العصر السومري الحديث كما أزدادت المنطقة استعمالها واتسعت اتساعاً كبيراً، لقد ظهر نوع جديد من تماثيل الاسس في عصر اور السلالة الثالثة (2100- 1950) قبل الميلاد هو تمثال الملك الذي يحمل فوق رأسه سلة أو طاسة مواد البناء ويقف فوق قاعدة تنتهي بشكل مسمار قصير وقد نحت جسم التمثال نحتا مدورا كاملا. وكان ظهور هذا النوع من تماثيل الاسس لاول مرة في مدينة لكش. ومن العصرالسومري الحديث جاءتنا كمية من تماثيل الاسس التي تمثل الاله الراكع الذي يمسك بالمسمار أو الوتد المكتوب بالكتابة المسمارية. وفي عهد اورنمو مؤسس سلالة اور الثالثة (حوالي 2050 ق.م) ظهر نوع اخر للملك الذي يحمل سلة مواد البناء وفيه يكون تمثال الملك منحوتا بصورة كاملة مع القدمين ويرتدي لباسا طويلا لغاية الكعب وهو يقف على قاعدة مستديرة. وفي عهد الملك اورنمو ظهرت تماثيل الاسس المصنوعة من الخشب إضافة إلى التماثيل المصنوعة من البرونز. واستمر في العصر السومري الحديث النوع المعروف ب (الحيوان – المسمار) الذي استعمل في العصر فجر السلالات الثالث ولكن بشكل ثور جالس فوق مسمار. كما واستمر استعمال النوع المعروف ب (الإنسان – المسمار) الذي ظهر لاول مرة في عصر فجر السلالات الثاني (2600 ق. م)، وفيما يخص لوح الاساس فانه لم يطرأ عليه تغيير إذا ظل شكله المعروف باسم (المستوى المحدب) والذي ظهر في عصر فجر السلالات الثالث (2500- 2350 ق.م) مستعملاً في العصر السومري الحديث كما وظل النص الكتابي الذي يحمله مقيدا بديباجة خاصة. وكان صندوق تماثيل الاسس يشيد بالاجر والاسفلت ويطلى بالاسفلت وارضيته من الحجر أو طبقة من القير ويغطى بالحصير والاجر. وفي العصر السومري الحديث استعملت تماثيل الاسس لاول مرة عند بناء القصر الملكي إضافة إلى المعبد.

ملف:تمثال3.png
الملك اورنمو يصب الماء البارد امام الاله ننار1. تمثال اساس للملك السومري اورنمو يعود إلى حوالي 2050 ق. م، يحمل التمثال فوق رأسه سلة مواد البناء. يرتدي مئزراً طويلاً ذا نطاق، يقف على قاعدة مدورة. يحمل التمثال كتابة مسمارية تذكر اسم الملك واسم الهة والمعبد. صنع من مادة البرونز عثر عليه في مدينة نفر. (رشيد 1980 : 35)

2. تمثال أساس يمثل ألهاً راكعاً وهو يمسك بالوتد من قسمه العلوي ويرتدي الاله مئزراً قصيراً ويضع فوق رأسه التاج المقرن وهو رمز الالهة في عراق القديم، من العصر السومري الحديث 2100 ق.م صنع من مادة البرونز يبلغ صوله 22,5 سم. (الرشيد 1980 : 27)

3. الملك اورنمو يصب الماء البارد امام الاله ننار. من المشاهد الفنية والطقوس السائدة هي تقديم الماء البارد إلى الالهة التي استمر كذلك في سلالة اور الثالثة أفضل مثال مشهد مصور على أعلى المسلة التي اقامها الملك اورنمو، يبين المشهد ان الملك اورنمو كان يقدم الماء عند زيارته لمعبد الاله ننار الاله الرئيس لمدينة اور وللالهة ننكال زوجة الاله ننار، اما بالنسبة إلى تقديم الماء المثلج الذي كان يصبه اورنمو فلا دلالة على انه مثلج سوى الكتابات، واستخدام الماء المثلج بسب ندرته في القسم الجنوبي من العراق الذي لا يستطيع توفيره سوى الملوك الامر الذي يعطي منه اهمية لتقديمه قرباناً للالهة. يتبين أيضاً من المشهد ان ثوب الاله يختلف عن ثوب الملك. (رشيد 1990 : 55).

التجارةدلت التنقيبات الأثرية في مواقع المدن العراقية القديمة على وجود عدد من المواد المصنوعة التي لا توجد اصلا ً في ارض العراق مثل المعادن والحجارة والاصداف البحرية مما يؤكد وجود صلات تجارية بين المستقرات والمدن العراقية وبين المناطق التي تتوفر فيها هذه المواد الأولية. ان اهتمام اهل العراق بالتجارة يعود منذ العصور الحجرية الحديثة وهذا ما تؤكده المكتشفات في هذه المواقع مما يؤكد على اهمية التجارة لدى سكان العراق القديم واكسابه الخبرات التجارية عبر الزمن، وفي حدود الالف الثالثة قبل الميلاد احتلت التجارة اهمية كبيرة في حياة اهل العراق وفي نشاطتهم التجارية فأصبح الاهتمام بالتجارة ليس مقتصراً على الافراد بل شملت اهميته الدولة ومحافضتها على سلامة طرق التجارة وتوفر المواد الأولية من مناشئ مختلفة.

يمكن تلخيص بعض الأسباب التي أدت إلى ازدهار العملية التجارية في العراق القديم إلى ما يلي :

1. عدم توفر المعادن والحجارة والاخشاب التي تعد مواداً ضرورية لمجتمعات الصيد والزراعة. فهذه المواد تدخل في صناعة العديد من مواد الإنتاج، وتعد مواد ضرورية وجيدة للبناء، فقد سعت التجارة الخارجية توفير هذه المواد في الاسواق المحلية، فقد استورد العراقيون النحاس والذهب والفضة والاحجار الصلبة الجيدة وأنواع مختلفة من الاخشاب.

2. صدر التجار العراقين بالإضافة إلى المنتجات الزراعية، العديد من المنتجات الحيوانية التي قاموا بتصنيعها ومن ابرزها صناعات النسيج والملابس والجلود والزيوت النباتية، وجعلها سلعاً تجارية تتكافأ في قيمتها مع اثمان المواد المستوردة.

3. كانت عمليات الاستيراد والتصدير تتم بكميات كبيرة جداً، وذلك لتحقيق الفائدة المرجوة من التجارة ولتغطية النفقات الرحلة التجارية.

4. توفر وسائل النقل المائية التي تتميز بأستيعابها الكبير، وقلة تكاليف انتقالها. (الهاشمي 1985 : 195)

المراجعهبو، احمد، تاريخ الشرق القديم (2) بلاد ما بين النهرين (العراق)، صنعاء، 1996.

مارغرون، جان كلود، السكان القدماء لبلاد ما بين النهرين وسورية الشمالية، ترجمة سالم سليمان العيسى، دمشق، 1999.

مالوان، ماكس، حضارات عصر فجر السلالات في العراق، ترجمة كاظم سعد، بغداد 2001.

لويد، سيتون، اثار بلاد الرافدين من العصر الحجري القديم حتى الغزو الفارسي، ترجمة محمد طلب، دمشق، 1993 نخبة من الباحثين العراقين، حضارة العراق، جزء 2، بغداد 1985.

صبحي الرشيد، تماثيل الاسس السومرية، بغداد، 1980.

مالوان، ماكس، مذكرات مالوان، ترجمة سمير عبد الحليم الجلبي، بغداد 1987.

شاروني، صبحي، فن النحت في مصر القديمة وبلاد ما بين النهرين دراسة مقارنة، بيروت 1993.

لويد، ستين، فن الشرق الادنى القديم، ترجمة محمد درويش، بغداد، 1988.

رشيد، فوزي، ابي سين اخر ملوك سلالة اور الثالثة ،بغداد 1990.

ماجدي، خزعل، الدين السومري، عمان، 1990.